أي المتداولين أنت؟اختر نوع وأسلوب التداول المناسب

تاجر الفوركس المحترف هو شخص يستخدم حركة السعر في سوق العملات الأجنبية لتحقيق الربح. الهدف عند أي متداول فوركس هو الفوز بأكبر عدد ممكن من الصفقات وأيضاً لتعظيم تلك الصفقات الرابحة. لذلك يعد تحديد نوع و أسلوب التداول الذي ترغب أن تتداول به قرارًا أساسيًا عليك اتخاذه عند بدء حياتك المهنية في التداول. 

 

ومع ذلك، فهو أيضًا أحد الخيارات الأكثر تعقيدًا التي يجب اتخاذها. يستكشف هذا الدليل أنواع المتداولين الثمانية التي تهيمن على الأسواق المالية. كما أنها معلومات مهمة ستساعدك في معرفة المكان الذي قد تتميز فيه. نأمل في النهاية، أن تعرف أسلوب التداول الذي قد يجلب لك أفضل النتائج.

 

إليك أهم الأنواع وأساليب التداول:

أساليب التداول

  • التداول اليومي: 

المتداولون الذين يقومون بالتداول اليومي في سوق الفوركس يدخلون ويخرجون من السوق خلال يوم واحد. وهذا يعني أنهم عادةً ما يشترون ويبيعون العملات خلال فترة زمنية قصيرة جدًا وقد يدخلون ويخرجوا من صفقات متعددة في يوم واحد. 

صفاته: 

  • يفضل المتداولون اليوميون عادة الأدوات المالية الأكثر سيولة مثل الأسهم والعملات الأجنبية والعقود الآجلة. وهذه هي الأصول التي تسمح لهم بالدخول والخروج بسرعة من صفقاتهم. بالإضافة إلى ذلك، تتضمن مجموعة الأدوات المالية الخاصة بهم من الإستراتيجيات تداول النطاق، وتداول المراجحة، وتداول عالي التردد، وتداول الضوضاء. 

 

  • التداول اليومي هو نشاط محفوف بالمخاطر. حيث غالبًا ما يعتمد على كميات كبيرة من الرافعة المالية لتوسيع نطاق الربح المحتمل والاستفادة حتى من تحركات الأسعار الصغيرة. ونتيجة لذلك، يتطلب التداول اليومي فهمًا متقدمًا لآليات السوق واستراتيجية جيدة لإدارة المخاطر. 

 

  •  يتطلب رأس مال أولي كبير حتى يتمكن المتداول من تطبيق تقنيات أكثر تنوعًا والاستفادة من فرص السوق بشكل أكثر فعالية. 

 

  • غالبًا ما يتابع المتداولون اليوميون أحداث تحركات السوق في الوقت الحقيقي لفتح صفقات قصيرة الأجل والاستفادة حتى من أدنى تحركات الأسعار.

 

  • يكمن هدف المتداول اليومي في تحقيق الربح ليس من امتدادات السوق ولكن من الحجم. نتيجة لذلك، قد تتراوح عائداتهم غالبًا ما بين 80 إلى 100 نقطة لكل صفقة.

 

  • لكي تصبح متداولًا يوميًا ناجحًا، يجب أن تحظى بمعرفة واسعة بالسوق، إلى جانب الانضباط الذاتي. وسيكون من الأفضل إذا لم تدع عواطفك تتحكم بك وتلتزم باستراتيجية التداول الخاصة بك. 

أقرأ المزيد عن أفضل الأوقات لتداول الفوركس

  • المتداول حسب المركز

يشتري المتداولون حسب المراكز الأصول التي يعتقدون أنه من المحتمل ارتفاع قيمتها على المدى الطويل. نتيجة لذلك، فإن استراتيجياتهم ليست قلقة للغاية بشأن تقلبات الأسعار على المدى القصير. بدلاً من ذلك، يوجهون تركيزهم على الاتجاه الكلي وإمكانات نمو الأصل.

 

صفانه:

  • يحدد المتداولون الاتجاه ويفتحون مركزًا ويحتفظون به حتى تصل حركة السوق إلى ذروتها. يعتمد هذا النوع من المتداولين على مجموعة من أدوات التحليل الفني والأساسي. فهم يتتبعون عوامل الاقتصاد الكلي واتجاهات السوق المهيمنة.

 

  • المتداول سيقوم بالشراء والبيع بوتيرة أقل بكثير مقارنة بالتداول اليومي، فيمكننا القول أن عدد الصفقات التي يضعها المتداول اليومي في اليوم غالبًا ما يتجاوز عدد الصفقات التي يقوم بها المتداول حسب المركز على مدى شهرين أو حتى عام. وهذا يعني أنه مع التداول حسب المركز،  

على سبيل المثال، لا يتجاوز العديد من المتداولين حسب المركز 10 صفقات في السنة. نتيجة لذلك، لن تضطر أيضًا إلى تتبع السوق على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع أو الرد بمجرد وقوع حدث يحرك السوق.

 

  • لا يجب عليك مراقبة السوق بشكل متكرر، خاصة إذا لم تكن قد وضعت استراتيجية مناسبة لإدارة المخاطر منذ البداية. 

 

  • يحدد المتداول حسب المركز الناجح نقاط الدخول والخروج المفضلة لكل من مراكزه المقصودة مسبقًا. وبمجرد فتح المركز، يجب استكماله بأوامر وقف الخسارة المناسبة.

 

  • المتداول المتأرجح

 

التداول المتأرجح هو أسلوب تداول يهدف إلى الحصول على مكاسب قصيرة ومتوسطة المدى على مدى فترة زمنية طويلة. 

 

صفاته:

  • يعتبر أكثر أشكال التداول النشط شيوعًا. حيث يبحث المتداولون المتأرجحون عن الفرص متوسطة الأجل باستخدام أشكال مختلفة من التحليل الفني. وعادةً ما يحتفظون بمراكزهم مفتوحة لمدة يومين أو حتى أسبوعين للاستفادة من حركة السعر المتوقعة.

 

  • يتطلب التداول المتأرجح مجهودًا ووقت أقل من التداول اليومي. والسبب هو أنه يزيد من احتمالية الربح على المدى القصير من خلال الاستيلاء على الجزء الأكبر من تقلبات السوق. 

 

  • يعتمد المتداولون المتأرجحون على التحليل الفني لتحديد فرص التداول. وقد يستخدموا أيضا التحليل الأساسي وتحليل اتجاهات الأسعار وأنماطها لاستكمال استراتيجياتهم. 

 

  • متداول خلال اليوم

 

التداول خلال اليوم هو مصطلح آخر يستخدم للتداول اليومي. تعني كلمة “خلال اليوم” أساسًا “ضمن اليوم”. في كثير من الحالات، يكون كلا المصطلحين قابلين للتبادل.

 

صفاته: 

  •  لا يحتفظ المتداولون خلال اليوم أيضًا بالمراكز المفتوحة بسهولة.
  •  يعتمدون بشكل أساسي على التحليل الفني والمؤشرات لتوقيت مراكزهم.
  • أسلوب التداول خلال اليوم قد يكون أكثر تكرارا وأوقات فتح أقصر لكل صفقة. 
  •  قد يحدث التداول خلال اليوم في أطر زمنية أقصر، بما في ذلك الثواني أو الدقائق، للاستفادة من التغيرات السريعة في الأسعار.
  •  يتخصص المتداولون خلال اليوم في شراء وبيع الأدوات المالية التي لا تتوفر إلا خلال ساعات العمل العادية.

تعلم أكثر عن الشراء والبيع في سوق الفوركس

  • متداول السكالب

سكالبرز هم مثال للمتداول على المدى القصير حيث أنهم متخصصون في الاستفادة من التغيرات الصغيرة في الأسعار وتحقيق ربح سريع من إعادة البيع. 

 صفاته: 

  • السكالبرز الذين يشترون ويبيعون بتواتر أعلى.
  • يحافظ متداولو سكالب الناجحون على نسبة أعلى بكثير من الصفقات الرابحة مقابل الصفقات الخاسرة.
  •  يتراوح متوسط مدة المركز المفتوح لمتداول سكالب بين ثانيتين إلى بضع دقائق فقط. 

 

  • المتداول حسب التحليل الأساسي

 

يقوم المتداولون حسب التحليل الأساسي بتقييم الأصول من خلال محاولة إعطاء تقدير واقعي لقيمتها الجوهرية. وللقيام بذلك، يقومون بدراسة جميع أنواع المعلومات، بما في ذلك الاتجاهات الكلية (العالمية) والجزئية (الصناعية). ومع ذلك، فقد وضعوا التركيز الرئيسي على الأداء الفردي والخصائص الملازمة للأصل.

صفاته:

  • يعتمد المتداولون حسب التحليل الفني على قياس القوة المالية وإدارة الشركة الفردية.
  • يعتمدون أيضا على البيانات المالية والبيانات التاريخية والمكالمات الجماعية للمستثمرين والبيانات الصحفية وتقارير المحللين والتقديرات ومصادر المعلومات الأخرى للتوصل إلى مقاييس مهمة للأداء المستقبلي. وكلما زادت المعلومات التي يغطيها المحلل الأساسي، كلما كان قراره أكثر استنارة ودقة.
  • يعين المحللين الأساسيين قيمة الورقة المالية مقارنة بسعر السوق الحالي. وبناءً على ذلك، يمكن للمتداول أن يقرر ما إذا كان سيشتري أو يبيع أو يتجنب التداول على الإطلاق.

 

  • المتداول حسب التحليل الفني

يختلف التداول حسب التحليل الفني عن أسلوب التداول حسب التحليل الأساسي لأنه يهدف إلى تحديد الفرص باستخدام المؤشرات لتوليد إشارات التداول على الرسم البياني. نتيجة لذلك، غالبًا ما يشير المتداولون الآخرون إلى المتداولين حسب التحليل الفني على أنهم “خبراء الرسم البياني”، لأنهم يقضون معظم الوقت في البحث عن التكوينات التي تشير إلى نقاط الدخول والخروج من المراكز.

 

صفاته: 

  • المتداولون حسب التحليل الفني هم في الغالب مشترين وبائعين على المدى القصير.
  • تعتمد أدوات التحليل الفني على أطر زمنية أطول.
  • يركز المتداولون على استخدام الرسوم البيانية، وتصور الأنماط والاتجاهات، والإشارة إلى ما من المحتمل أن تفعله الأداة المالية في المستقبل.
  • يحاول المتداولون حسب التحليل الفني “النظر إلى المستقبل” والتنبؤ بما تستند إليه حركة السوق التالية على أساس التغييرات في الحجم الحالي والماضي والسعر وغير ذلك من الأمور الحيوية مميزات.
  • التحليل الفني هو مهارة تتطور عبر الخبرة والدراسة. كن طالبًا للعلم دائمًا واستمر في التعلم “.

 

  • المتداول حسب حركة السعر

يعتبر التداول حسب حركة السعر هو الركن الأكثر شيوعًا في أسلوب التداول حسب التحليل الفني. وهو متخصص في رسم حركة السعر لأصل معين خلال فترة معينة. كما تشكل هذه التقنية أساس جميع منهجيات التحليل الفني الأخرى. علاوة على ذلك، فهو يعمل مع جميع الأصول، بما في ذلك الأسهم والسلع وصناديق الاستثمار المتداولة والمشتقات. 

صفاته: 

  • يقرأ المتداولون السوق ويتخذون قرارات تداول ذاتية بناءً على تحركات الأسعار الأخيرة والفعلية. 
  • يعتمد العديد من المتداولين على المدى القصير على حركة السعر وإشاراتها لتخطيط قرارات التداول الخاصة بهم. 
  • يقومون بتحليل الأنماط في الحركات لأعلى ولأسفل في سعر الورقة المالية لمحاولة التنبؤ بالمكان الذي سيتحرك فيه السوق بعد ذلك.
  •  يمكن للمتداولين التخطيط لاستمرار الاتجاه أو الاختراقات أو الانعكاسات.

 

أفضل طريقة لتحديد أسلوب التداول الذي يناسب مهاراتك وعقليتك هي عبر تجربتها بنفسك. ومع ذلك، تأكد من القيام بذلك في ساحة التدريب دون المخاطرة برأس مالك. كما يعد تداول الأدوات المختلفة من خلال استراتيجيات مختلفة أمرًا صعبًا. ويتطلب الأمر تفانيًا وشهورًا أو حتى سنوات لإتقانها، ولهذا السبب يجب ألا تتعجل في الأمر.