الميتافيرس | الواقع الافتراضي مستقبل عالم التداول!

ربما سمعت عن الميتافيرس Metaverse من قبل العديد من رؤساء الشركات التكنولوجية العالمية مثل مارك زوكربيرج أو ساتيا ناديلا. حيث ينظر له أنه مستقبل الإنترنت، أوأنه لعبة فيديو ممتعة، أو ربما يكون إصدارًا مزعج للغاية للبعض؟ من الصعب القول الآن. 

دعنا نتحدث عن هذا العالم الافتراضي، وأترك القرار لك عزيزي القاريء. 

 

سنتحدث عن: 

  • عن عالم الميتافيرس.
  • ما هو الميتافيرس؟
  • كيف بدأ الميتافيرس؟
  • ما هي فكرة Facebook عن metaverse؟
  • دخول العملات الرقمية إلى عالم الميتافيرس
  • أشهر ثلاث عملات مشفرة في عالم ميتافيرس

ضعُ نظارة الواقع الافتراضي وامسك وحدات التحكم، وخلال ثوان يمكنك الانتقال من غرفتك إلى عالم آخر.

ستدخل عالما رقميا تبدو فيه الأشياء مشابهة لأشكالها الحقيقيّة التي تعرفها. جرب مسك الأشياء حولك فتشعر بها وكأنها حقيقية بفضل تقنية المحاكاة اللمسية الـ”هابتيك – Haptic”.

 

يمكنك الآن أن تصمم الـ”أفاتار” الخاص بك؛ اختر شعرا وثيابا تحاكي شكلك وأسلوبك في الحقيقة، لتدخل عالم “في أر تشات – VRchat” ستجد نفسك في غرفتك الرقمية التي صممتها بنفسك أيضا.

ما هو الميتافيرس؟ 

قد يتطلب الأمر وقتا للتعوّد على هذا العالم الجديد بسبب رؤية جسم غير جسمك الحقيقي يتجوّل في مكان يختلف عن المكان الذي توجد فيه فعليا.

 

شخصيا، أصبتُ بالدوار لدى دخولي هذا العالم للمرة الأولى، آخرون ربما يشعرون بالضيق أيضا، ولكن بعد مرور بعض الوقت في هذا العالم، ستبدأ بالتكيّف وتتعود على الحركة فيه. وسيزداد انغماسك فيه تدريجيا فتمضي وقتا أطول داخله.

 

بعد ذلك، سيبدو كل شيء أكثر واقعية وتبدو العوالم حقيقية، أما الأشخاص حولك، فهم أيضا مثلك: أشخاص يرتدون نظارات الواقع الافتراضي من غرفهم في كل أنحاء العالم.

أنت الآن في عالم الميتافيرس.

ما هو الميتافيرس؟ 

  • نتج ما يسمى بالـ”ميتافيرس – metaverse” عن التقاء تقنية الواقع الافتراضي “في أر – VR” مع تقنية اللعب المشترك عبر الإنترنت  المنتشرة جدا في العالم.
  • بمعنى آخر الميتافيرس هو عبارة عن شبكة من العوالم الافتراضية ثلاثية الأبعاد تركز على الاتصال الاجتماعي في المستقبل والخيال العلمي، غالبًا ما يوصف المصطلح بأنه تكرار افتراضي للإنترنت كعالم افتراضي واحد عالمي يتم تسهيله عن طريق استخدام سماعات الواقع الافتراضية والمعززة.
  • كلمة “metaverse” هي عبارة عن مقطع من كلمتين “meta-” و “verse”. كلمة “ميتا” هي بادئة من أصل يوناني تعني “ما وراء” بينما تأتي كلمة “verse” من كلمة ” universe – الكون”. تشير كلمة (ميتافيرس) إلى (العالم الماورائي) أو (ما وراء العالم).

  • يضم هذا الميتافيرس أكثر من 250 ألف عالم، يدخلها حوالي أربعين ألف مستخدم. يصمم المستخدمون تلك العوالم بأنفسهم، كما يصممون أجسادهم الرقمية “الأفاتار”.

 

كيف بدأ الميتافيرس؟ 

  • استخدم  هذا المصطلح لأول مرة من قبل نيل ستيفنسون في روايته Snow Crash عام 1992. تم تقديم metaverse في الرواية باعتباره التطور النهائي للإنترنت – نوع من الواقع الافتراضي حيث يمكن لأي تفاعل افتراضي أن يكون له تأثير مباشر على العالم الحقيقي أيضًا.

 

  • قد تبدو تقنيات الواقع الافتراضي جديدة، لكنها وليدة اختراع يعود لسنة 1838؛ عندما طور العالم البريطاني، تشارلز ويتستون، نظارة تظهر الصور بشكل ثلاثي الأبعاد سميت بالـ”ستيريو سكوب”، واعتمدت هذه التقنية على عرض صور مختلفة لمجسم واحد لكل عدسة بحيث تختلف زاوية تلك الصورة قليلًا من عين لأخرى، كما تختلف زوايا النظر بين العينين في الحقيقة.

كيف بدأ الميتافيرس؟ 

تطورت تلك التقنية كثيراً بعد ذلك،

  • مروراً بأول نظارة واقع افتراضي بيعت في الأسواق عام 1985، والتي أنتجتها الشركة الأمريكية “في بي إل” للأبحاث، حتى وصلنا إلى جيل الواقع الافتراضي الحديث الذي تنتجه شركات مثل ميتا (فيسبوك سابقاً).

 

  • وجد المجتمعات عبر الإنترنت منذ منتصف الثمانينيات على الأقل ، ونمت في التسعينيات مع غرف الدردشة، والمراسلة الفورية AOL ومواقع التواصل الاجتماعي الأولى. أصبحت لعبة World of Warcraft مشهدًا اجتماعيًا مستمرًا للملايين في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

  • بالإضافة إلى، لعبة “جزيرة كيسماي – Island of Kesmai” والتي صدرت سنة 1985، وسمحت للاعبين لأول مرة بالوجود معا في عالم افتراضي عبر شبكات الإنترنت المحلية، ثم اشتهرت التقنية أكثر مع إصدار لعبة “دووم – Doom” الشهيرة سنة 1993. وفي سنة 2003 ظهر أول ميتافيرس في لعبة “حياة أخرى- Second Life” وهي لعبة عملت على محاكاة الحياة الواقعية وعاش عبرها حوالي مليون لاعب ولاعبة حول العالم حياة اجتماعية رقمية.

 

  • ولكن ظلت تلك الحياة الرقمية سجينة شاشات الحواسيب المسطحة بسبب غياب تقنية الواقع الافتراضي “في آر”. بعد ذلك، دمج تطبيق (في أي تشات – VRChat) التقنيتين وأصبح بذلك الميتافيرس الأكبر حاليا. 

 

ما هي فكرة Facebook عن metaverse؟

ما هي فكرة Facebook عن metaverse؟

في 28 أكتوبر 2021، أعلن Facebook أنه أعاد تسمية نفسه باسم Meta Platforms Inc. ، أو Meta للاختصار – وهو الاسم الذي اختاره بعناية للاستفادة مبكرًا مما سيكون المستقبل الحتمي للاتصال البشري، وربما الحياة نفسها.

 

“الصفة المميزة للميتافيرس ستكون الشعور بالوجود – كما لو كنت هناك مع شخص آخر أو في مكان آخر. الشعور بأنك حاضر حقًا مع شخص آخر هو الحلم النهائي للتكنولوجيا الاجتماعية. وقد قال الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج في خطاب المؤسس بعد الإعلان “هذا هو السبب في أننا نركز على بناء هذا”.

 

ذهب زوكربيرج إلى أبعد من ذلك لإعطاء الملايين من جميع أنحاء العالم نظرة خاطفة على ما يمكن توقعه من metaverse في فيديو مدته 77 دقيقة. حيث أظهر زوكربيرج عالماً يمكن تعريفه على أنه مستوى أعلى بكثير من الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR). في الفضاء الافتراضي لـ metaverse، يتم تكرار كل ما يفعله الناس في العالم الحقيقي.

 

شاهد الفيديو من خلال الرابط:

https://youtu.be/Uvufun6xer8

دخول العملات الرقمية إلى عالم الميتافيرس

يبدو أن العالم الافتراضي سيفرض نفسه في مجال تداول العملات، حيث سيقوم المتداولون بعمليات التداول وشراء العقارات والأصول والكسب من خلالها عن طريق شراء أرض افتراضية والبناء عليها أو زراعتها أو ممارسة التجارة في ذلك العالم الآخر في المستقبل القريب. علما بأنه سيتم ذلك عبر تبادل عملات مشفرة يمكن كسبها عبر الألعاب أو شرائها من مواقع مشهورة.

 

فعلى سبيل المثال؛ فى عالم ميتافيرس على منصة ساندبوكس، ستجد “أرض” وهي قطعة أرض رقمية مخصصة للعقارات يمكن للمتداولين الرقميين شراؤها لبناء منشآتهم فوقها. بمجرد أن يمتلك المتداول الرقمي قطعة أرض، يصبح من الممكن ملؤه بالألعاب والأصول.أيضا،  يمكن دمج العديد من الأراضي في المقاطعات. حيث سوف يتوفر فقط 166464 أرضًا كحد أقصى، مضمنة في خريطة تضم ميتافيرس ساند بوكس.

 

وقد طورت شركات مثل Decentraland و The Sandbox عوالم افتراضية تدمج العملات الرقمية حتى يتمكن الناس من إنشاء هياكل مثل المشاريع الافتراضية للاستثمار بها. في عالم Decentraland تُسمى العملة المستخدمة مانا (MANA)، وهي متاحة للشراء في منصات تداول العملات الرقمية مثل OKEx. 

 

أشهر ثلاث عملات مشفرة في عالم ميتافيرس

1عملة Decentraland-MANA الرقمية

تسمى بـ MANA وهو رمز ERC-20 لا مركزي. يستخدم هذا الرمز في ميتافيرس للبيع والشراء إذ يتم حرقها للحصول على رموز غير قابلة للاستبدال. فهي عبارة عن منصة عالم افتراضي. تسمح للمستخدم بإنشاء محتوى خاص به واستثماره. تأسست هذه العملة عام 2015، وقد انتقلت بعد عامين الى منصة الميتافيرس. وهي من أكثر العملات المشفرة التي انتشرت مؤخرًا. إذ ارتفعت أسعارها بشكل جنوني في سوق البورصة، فوصل إلى 550% منذ نهاية عام 2021. 

 

2- عملة Axie Infinity الرقمية

يقوم المستخدمون ببناء مزرعة وتربية الحيوانات فيها والدفاع عنها ضد الغزاة. أو إنشاء متاحف افتراضية تعرض فيها أعمالًا فنية لتبيعها بعملية مزايدة، بأسلوب يشبه المزاد العلني إلى حد كبير. وهي متاحة أيضا في أشهر المنصات المركزية coinbase والمنصات اللامركزية DEX والتي تكون ضمن مساحات المنصة المشفرة.

و قد بلغ سعرها في الفترة الأخيرة حوالي 14800 دولار. مع العلم يمكن شراء عملة اكسي عبر زيارة موقع binance

 

3- عملة Enjin الرقمية

هي العملة الأكثر تنوعًا بين عملات ميتافيرس. فهي عبارة عن منصة ألعاب اجتماعية تدمج فيها تقنية الميتافيرس. حيث أنها تتيح للمستخدمين إنشاء المواقع الاجتماعية والمحادثات والتواصل الاجتماعي. بالإضافة إلى عمليات بيع البضائع والألعاب الافتراضية. وتضم أكثر من 19 مليون مستخدم ضمنها. وتأتي انجين في المرتبة الثانية في سوق البورصة حتى الآن. يتوفر انجين في binans. ومع حجم التداول الكبير على سوق العملات سجلت نسبة تداول يومي وقدرها 930 مليون دولار في التداول الحالي منذ نهاية شهر أكتوبر.

 

ختاماً، سنشهد في السنوات الخمس المقبلة سباق تسلح محموم بين شركات التكنولوجيا هدفه إنتاج أجهزة جديدة تختلف تماما عن الهواتف الذكية، وسيتعايش الواقعان الافتراضي والمعزز معا ليكمل كل منهما الآخر. وتعد البيئة الرقمية الغامرة التي سيخلقها الميتافيرس تبدو مثيرة ورائدة من نوعها، ولكن لها تحدياتها الخاصة أيضا.